هل تشتري أمازون لعبة فيفا؟

هل تشتري أمازون لعبة فيفا؟

زايد الأنصاري | 05 / 09 / 2022

انتشرت الأخبار وهي الأهم في تاريخ الألعاب الإلكترونية الحديثة وذلك عندما أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا عن انفصالها الرسمي وبلا رجعة عن شركة الألعاب Electronic arts وذلك بعد أكثر من ثلاثون عام من النجاح والانتشار والأرباح والإقبال الجماهيري. قُدرت الأرباح التي تم الإفصاح عنها نتيجة للشراكة بين هاتين الشركتين بمبالغ مالية تزيد عن عشرون مليار دولار أمريكي على مدار عقدين من الزمن، ولذلك تقاس هذه الشراكة بأنها الأنجح في تاريخ الألعاب الإلكترونية. على أن هذه الشراكة لم يُقدر لها الاستمرار، حيث تم الإفصاح من قبل الشركتين عن انتهاء عقد الشراكة الخاصة بهم بعد الانتهاء من بطولة كأس العالم لكرة القدم فيفا 2022 وكأس العالم للسيدات لصيف 2023. بعد التأكد من هذه الأخبار، توقع الخبراء أن تقوم شركة أمازون بشراء لعبة الفيفا والعمل على تطويرها وإخضاعها للمنصات الخاصة بأمازون نفسها، فهل هذه الأخبار صحيحة أم مجرد ادعاءات؟ هذا ما سنعمل على اكتشافه في هذا المقال.

أفضل الكازينوهات في العالم العربي لعام 09/2022

1
(9.55/10)
مكافأة ترحيبية
1350$
على أول 4 ودائع
2
(9.05/10)
مكافأة ترحيبية
1000$
عند اول ايداع
3
(9.50/10)
100% لحد اقصى
$500
عند اول ايداع
4
(9.50/10)
%100 لأقصى حد
€2500
للمشتركين الجدد
5
888
(9.70/10)
مكافأة ترحيبية
$2000
كحد اقصى
6
(9.30/10)
%100 لحد أقصى
$100
عند ايداع 10$ أو أكثر
7
777
(9.30/10)
مكافأة ترحيبية
$400
بنسبة 200%
8
(9.10/10)
بونص ترحيبي
$300
بنسبة 100%

سبب قرار الانفصال بين الشركتين

ما هو مصير لعبة الكرة الأولى عالمياً بعد قرار الانفصال

حدث خلاف ما بين الشركتين وذلك نتيجة لاختلاف التوقعات المالية والربحية التي وضعوها لنهاية العقد. سعت الفيفا أن تصل إلى مستوى ربحي يصل إلى مضاعفة المبلغ الذي تحصل عليه الشركة الأخرى سنوياً، ألا وهو 150 مليون دولار. لما لم يوجد طريق لتحقيق مثل هذا الأمر واختلفت المساعي الربحية للشركتين، قررا إعلان الانفصال. على الصعيد الآخر، عانت الشركة الأخرى Electronic arts منذ عام 2015 من فضيحة الفساد الشهيرة التي وقعت على سمعة شركة الفيفا والتي أدت إلى خسارة الكثير من الأموال إلى جانب القاعدة الجماهيرية التي رفضت هذا الفساد. في وسط إجراءات ومباحثات لحل المشاكل الموجودة بالفعل بين الشركتين، أصرت الفيفا على رفع رسوم الترخيص الخاصة بعلامتها التجارية وإضافة بنود في العقد تنص على إتاحة علامة التجارية لمنصات ومنتجات رقمية أخرى، مما تسببت هذه الشروط في مضاعفة حجم الفجوة بين الشركتين. لذلك، كان قرار الانفصال هو القرار الذي مالت له الشركتين، لاسيما بعد فشل رئيس الفيفا الجديد في الحصول على مصادر مالية وتمويلية موثوق فيها. تأكد قرار الانفصال على نحو قاطع لا يشوبه الشك بعدما انتهت المباحثات والنقاشات بين أندرو ويلسون الرئيس التنفيذي لشركة Electronic arts وإنفانتينو بعدم الاتفاق على تجديد مدة زمنية أخرى للعقد الأخير.

الوضع الراهن بعد قرار الانفصال

طرأ على هذا الانفصال المؤكد بين فيفا وشركة Electronic arts مجموعة من التغيرات على كلتا الشركتين، على أن هذه التغيرات هي تغيرات نوعاً ما تطويرية وتحسينية وتسير في الخطط الموضوعة من قبل مسئولي الشركتين. بالنسبة لشركة Electronic arts، فقد أعلن المسئول التنفيذي للشركة بأنه بمجرد أن يتم الانتهاء من عقد الشراكة سيتم تحويل اسم الشركة من الاسم السابق ذكره إلى شركة EA SPORTS FC وهو الاسم الجديد الذي يجب على المشتركين في المنصة التعود عليها من الآن وفيما بعد. حيث قدر عدد المشتركين في منصة الشركة إلى أكثر من 150 مليون لاعب من لاعبي لعبة الفيفا ولذلك صرح المسئول التنفيذي عن اسم الشركة الجديد حتى يرتبط في مسامع وأذهان اللاعبين.

على الصعيد الآخر، لن تتغير ملامح لعبة الفيفا تغير كبير حيث تم الإعلان عن تواجد الأندية واللاعبين وأساليب واستراتيجيات اللعب كما هي في النسخ الإلكترونية، على أن التغير الوحيد يكمن في عدم إمكانية الحصول على الأحداث والمباريات التي تسيطر عليها الفيفا بعد انتهاء العقد. بينما، تسعى لعبة الفيفا أن تستمر في التحسينات والتطويرات التي تلاقي استحسان وتوقعات اللاعبين على مستوى العالم في نسخة فيفا 23 القادمة. في ظل هذه الأحداث قفزت الأسهم السوقية لشركة EA SPORTS FC قفزة وصلت إلى 15% في التعاملات السوقية وارتفع المنحنى السعري بنسبة وصلت إلى 4% في المعاملات المُبكرة وبالتالي تم تقييم الوضع السوقي للشركة حيث ارتفع عن مستوى 37 مليار دولار أمريكي وبالتالي سجل ارتفاع غير متوقع، لاسيما بعد قرار الانفصال السابق الإشارة إليه.

أمازون وقرار شراء لعبة فيفا

هل تشتري أمازون فيفا

تُعتبر Amazon من الشركات الهامة والرائدة فيما يتعلق بالألعاب الإلكترونية حيث استحوذت أمازون على الكثير من الشركات الناشئة، لاسيما مع الرؤية التي تم وضعها من قبل المدير التنفيذي الجديد آندي جاسي. استطاعت أمازون التي تمتلك رأس مال يبلغ حوالي 37 مليار دولار أمريكي أن تقوم الاستحواذ على شركة آي روبوت كورب المشهورة بصناعة وإنتاج "رومبا" مقابل 1.7 مليون دولار أمريكي. كما استطاعت أيضاً شراء شركة "ون ميدكال" مقابل 3.5 مليار دولار أمريكي. ليس هذا فقط، بل تمتلك أمازون أيضاً استديوهات إنتاج أفلام جيمس بوند وروكي حيث قامت بشرائها في مقابل 8.5 مليار دولار أمريكي.

 إلى جانب هذا، أظهرت أمازون اهتمام كبير بألعاب الفيديو بشكل خاص وذلك من خلال امتلاكها لمنصة " تويتش" التي تُعتبر من أهم منصات بث ألعاب الفيديو مباشر في الوقت الراهن. على الرغم من عدم تأكيد أو نفي كلا الشركتين لأخبار الاستحواذ، إلا أن التكهنات تشير إلى احتمالية كبيرة لشراء أمازون للعبة واستحواذها على شركة EA SPORTS FC. حيث تشير الإحصائيات إلى نمو سوق الألعاب الإلكترونية وتوجه القاعدة الجماهيرية إلى ألعاب الفيديو، لاسيما إلى ألعاب المراهنات الرياضية الخاصة بالشركة التي أثبتت ارتباط كبير بلعبة الفيفا والتي بناء عليها، حصلت الشركة على لاعبين مخلصين وأرباح غير مسبوقة. يُتوقع أن تأخذ أمازون قرار الشراء قريباً حتى تستطيع الاستحواذ على شركة EA SPORTS FC بما فيها من منصات تطويرية وألعاب فيديو ألعاب مراهنات رياضية عالية المستوى والتي تُعتبر هي المستقبل في الألعاب الإلكترونية خلال السنوات القليلة القادمة وذلك بالنظر إلى أرقام اللاعبين المقبلين عليها.

هل تستفيد شركة EA SPORTS FC من قرار الشراء؟

يوجد لدى شركة EA SPORTS FC الكثير من نقاط القوة وأهمها استمرار إنتاج النسخ الشهيرة من اللعبة وهي برو كلوب، ألتيميت تيم، كاريير، فولتا وحصولها على تراخيص الألعاب الجديدة في الميتافيرس والتي تُعتبر نقطة جاذبة لأي شركة مشاركة لها، سواء أمازون أو غيرها. ستقع على EA SPORTS FC استفادة فعلية من قرار الشراء والاستحواذ عليها حيث ستتمكن من مواجهة حالات الركود السوقية والآثار الجانبية المنطوية على قرار الانفصال، كما ستتمكن من الإقبال على صفقات جديدة للألعاب المحمولة والألعاب التي تُقدم لأجهزة الحاسوب. لذلك، بشكل عام تبحث شركة EA SPORTS FC عن شراكة مجدية في الوقت الراهن.

 إلى الآن، لم تعلن شركة EA SPORTS FC أو أمازون عن أياً من أخبار الشراء أو الاستحواذ، وبالتالي يستشف الخبراء أن المُباحثات لازالت قائمة وأن القرار الأخير سيصدر قريباً قبل الانتهاء من كأس العالم قطر فيفا 2022.